اهلا وسهلا بك يا زائر في اهل العلم نتمنى لكم قضاء اوقات ممتعه
 
الرئيسيةاليوميةبحـثمكتبة الصورالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
قرانيات اهل العلم , (وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ) إن هذه الآية على اختصارها من أهم الآيات الباعثة على المراقبة والمحاسبة ، فما من حركة يؤديها العبد في الدنيا - خيرا كان أو شرا - إلا ولها انعكاسها في النشأة الأخرى وإلا لزم اللغوية والعبثية ، فلا تعقل أن تكون حركة المطيع ولو في المستحبات كحركة العاصي ولو في المكروهات ، ومن هنا فلا بد للمؤمن أن يوفر على نفسه المساءلة يوم القيامة بمراقبته في الدنيا ، وما أسهل ذلك لمن أراد !
بسم الله الرحمن الرحيم , مرحبا بكم في ملتقى اهل العلم لمقترحاتكم واستفساراتكم لاتترددو بمراسلتنا فنحن بحاجة الى ملاحظاتكم القيمة
قدسيات اهل العلم , ورد في الحديث القدسي : يا داود ان العبد من عبادي ليأتيني بالحسنة فأحكمه. قال: داود وما تلك الحسنة ؟ قال: كربة ينفسها عن مؤمن بقدر تمرة أو بشق تمرة. فقال داود: يا رب حق لمن عرفك ان لا يقطع رجاءه منك
فقهيات اهل العلم , :: يجب على تأمل :: أي يجب على المكلف فعله، فهو فتوى بالوجوب كذلك
حديث العلم , قال الإمام علي (عليه السلام): من باع نفسه بغير نعيم الجنة فقد ظلمها

شاطر | 
 

 الاجتهاد والتقليد-اقسام الأحتياط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
M.Alslamy
مدير عام
مدير عام
avatar

ذكر

نقاط : 384
عدد المساهمات : 132
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 08/03/1996
تاريخ التسجيل : 16/01/2011
حكمتي المفضلة : حب ما تعمل حتى تعمل ما تحب

مُساهمةموضوع: الاجتهاد والتقليد-اقسام الأحتياط   الثلاثاء أغسطس 30 2011, 01:13

الاحتياط قد يقتضي العمل ، وقد يقتضي الترك ، وقد يقتضي الجمع بين أمرين مع التكرار أو بدونه :

أمّا (الأوّل) ففيما اذا تردد حكم فعل بين الوجوب وغير الحرمة ، والاحتياط ـ حينئذٍ ـ يقتضي الاتيان به.

وأمّا (الثاني) ففيما اذا تردد حكم فعل بين الحرمة وغير الوجوب ، والاحتياط فيه يقتضي الترك.

وأمّا (الثالث) ففيما اذا تردد الواجب بين فعلين كما اذا لم يعلم
المكلف في مكان خاص ان وظيفته الاتمام في الصلاة أو القصر فيها ، فإن
الاحتياط يقتضي ـ حينئذٍ ـ أن يأتي بها مرة قصراً ومرة تماماً.

وأمّا (الرابع) ففيما اذا علم ـ اجمالاً ـ بحرمة شيء أو وجوب شيء آخر ، فإنّ الاحتياط يقتضي في مثله أن يترك الأوّل ويأتي بالثاني.

( مسألة ۷ ) : كل مورد لا يتمكن المكلف فيه من الاحتياط يتعين
عليه الاجتهاد أو التقليد ، كما اذا تردد مال شخصي بين صغيرين ، أو مجنونين
، أو صغير ومجنون فانه قد يتعذر الاحتياط في مثل ذلك فلابُدّ حينئذٍ من
الاجتهاد أو التقليد.



( مسألة ۸ ) : قد لا يسع المكلف ان يميّز ما يقتضيه الاحتياط
التام ، مثال ذلك ان الفقهاء قد اختلفوا في جواز الوضوء والغسل بالماء
المستعمل في رفع الحدث الاَكبر ، فالاحتياط يقتضي ترك ذلك. الا انه اذا لم
يكن عند المكلف غير هذا الماء: فالاحتياط يقتضي ان يتوضأ أو يغتسل به ،
ويتيمم أيضاً اذا امكنه التيمم ، فاذا عرف المكلف كيفية الاحتياط التام في
مثل ذلك كفاه العمل على وفقه.

وقد يعارض الاحتياط من جهة الاحتياط من جهة اُخرى فيتعذر الاحتياط
التام ـ وقد يعسر على المكلف تشخيص ذلك ـ مثلاً: اذا تردد عدد التسبيحة
الواجبة في الصلاة بين الواحدة والثلاث ، فالاحتياط يقتضي الاتيان بالثلاث.
لكنه اذا ضاق الوقت واستلزم هذا الاحتياط ان يقع مقدار من الصلاة خارج
الوقت وهو خلاف الاحتياط ففي مثل ذلك ينحصر الأمر في التقليد أو الاجتهاد.

( مسألة ۹ ) : اذا قلّد مجتهداً يفتي بحرمة العدول ـ حتى إلى
المجتهد الاّعلم ـ وجب عليه ان يقلّد الأعلم في هذه المسألة ـ سواء أكان هو
هذا المجتهد أم غيره ـ وكذا الحال فيما اذا أفتى بجواز تقليد غير الأعلم
ابتداءً.

( مسألة ۱٠ ) : يصح تقليد الصبي المميّز ، فاذا مات المجتهد
الذي قلده الصبي قبل بلوغه فحكمه حكم غيره ـ الآتي في المسألة (۱٤) ـ الا
في وجوب الاحتياط بين القولين قبل البلوغ.

( مسألة ۱۱ ) : يجوز تقليد من اجتمعت فيه اُمور : (۱) البلوغ
(۲) العقل (۳) الرجولة (٤) الايمان ـ بمعنى ان يكون إثنا عشرياً ـ (٥)
العدالة (٦) طهارة المولد (۷) الضبط بمعنى ان لا يقلّ ضبطه عن المتعارف (۸)
الاجتهاد (۹) الحياة على تفصيل سيأتي.

( مسألة ۱۲ ) : تقليد المجتهد الميت قسمان: ابتدائي ، وبقائي ،
التقليد الابتدائي: هو ان يقلد المكلف مجتهداً ميتاً من دون ان يسبق منه
تقليده حال حياته ، والتقليد البقائي: هو ان يقلد مجتهداً معيناً شطراً من
حياته ويبقى على تقليد ذلك المجتهد بعد موته.



( مسألة ۱۳ ) : لا يجوز تقليد الميت ابتداءً ، ولو كان أعلم من المجتهدين الأحياء.

( مسألة ۱٤ ) : يجوز البقاء على تقليد الميت ما لم يعلم ـ ولو
إجمالاً ـ بمخالفة فتواه لفتوى الحي في المسائل التي هو في معرض الابتلاء
بها ، والا فان كان الميت أعلم وجب البقاء على تقليده ، ومع كون الحي أعلم
يجب الرجوع إليه ، وان تساويا في العلم أو لم يثبت اعلمية احدهما من الآخر
فإن ثبت ان أحدهما أورع من الآخر ـ أي أكثر تثبتا واحتياطاً في مقام
الافتاء ـ وجب تقليده ، وان لم يثبت ذلك ايضاً كان المكلف مخيراً في تطبيق
عمله مع فتوى أيّ منهما ولا يلزمه الاحتياط بين قوليهما إلاّ في خصوص
المسائل التي تقترن بالعلم الاجمالي بحكم الزامي ونحوه ، كما اذا أفتى
احدهما بوجوب القصر والآخر بوجوب الاتمام فيجب عليه الجمع بينهما ، أو أفتى
احدهما بصحة معاوضة ، والآخر ببطلانها فانه يعلم بحرمة التصرف في احد
العوضين فيجب عليه الاحتياط حينئذٍ.

ويكفي في البقاء على التقليد ـ وجوباً وجوازاً ـ الالتزام بالعمل
بفتوى المجتهد المعيّن ، ولا يعتبر فيه تعلم فتاواه أو العمل بها حال
حياته.

( مسألة ۱٥ ) : لا يجوز العدول إلى الميت ـ ثانياً ـ بعد
العدول عنه إلى الحي والعمل مستنداً إلى فتواه ، الا اذا ظهر ان العدول عنه
لم يكن في محله ، كما اذا عدل إلى الحي بعد وفاة مقلَّده الأعلم فمات
أيضاً ، فقلّد من يوجب البقاء على تقليد الأعلم فانه يلزمه العود إلى تقليد
الأول.

( مسألة ۱٦ ) : الأعلم هو: الأقدر على استنباط الأحكام ، وذلك
بأن يكون أكثر احاطة بالمدارك وبتطبيقاتها من غيره بحيث يوجب صرف الريبة
الحاصلة من العلم بالمخالفة إلى فتوى غيره.

( مسألة ۱۷ ) : يجب الرجوع في تعيين الأعلم إلى الثقة من أهل
الخبرة والاستنباط المطّلع ـ ولو إجمالاً ـ على مستويات من هم في اطراف
شبهة الأعلمية في الاُمور الدخيلة فيها ، ولا يجوز الرجوع إلى من لا خبرة
له بذلك.



( مسألة ۱۸ ) : اذا تعدد المجتهد الجامع للشرائط ففيه صورتان:

۱ ـ ان لا يعلم المكلف الاختلاف بينهم في الفتوى في المسائل التي تكون
في معرض ابتلائه ، ففي هذه الصورة يجوز له تقليد ايهم شاء وان علم ان
بعضهم أعلم من البعض الآخر.

۲ ـ ان يعلم ـ ولو اجمالاً ـ الاختلاف بينهم في المسائل التي تكون في معرض ابتلائه ، وهنا عدة صور:

( الأولى ) : ان يثبت لديه ان احدهم المعين أعلم من الباقين ، وفي هذه الحالة يجب عليه تقليده.

( الثانية ) : ان يثبت لديه ان اثنين ـ مثلاً ـ منهم أعلم من الباقين
مع تساوي الاثنين في العلم ، وحكم هذه الصورة ما تقدم في المسألة (۱٤) في
صورة تساوي المجتهدين المتوفى والحي.

( الثالثة ) : ان يثبت لديه ان احدهم أعلم من الباقين ولكن يتعذر عليه
تعيينه بشخصه ، بان كان مردداً بين اثنين منهم ـ مثلاً ـ وفي هذه الحالة
يلزمه رعاية الاحتياط بين قوليهما في موارد اختلافهما في الأحكام الالزامية
، سواء أكان الاختلاف في مسألة واحدة ـ كما اذا افتى احدهما بوجوب الظهر
والآخر بوجوب الجمعة ، ولو مع احتمال الوجوب التخييري ـ أم في مسألتين كما
اذا افتى أحدهما بالجواز في مسألة ، والآخر بالوجوب فيها وانعكس الأمر في
مسألة أُخرى ، وأما اذا لم يكن كذلك فالظاهر عدم وجوب الاحتياط ، كما اذا
لم يعلم الاختلاف بينهما على هذا النحو الا في مسألة واحدة ، أو علم به في
أزيد مع كون المفتي بالوجوب مثلاً في الجميع واحداً.

هذا كله مع امكان الاحتياط ، واما مع عدم امكانه ـ سواء أكان ذلك من
جهة دوران الأمر بين المحذورين ، كما اذا أفتى احدهما بوجوب عمل والآخر
بحرمته ، أم من جهة عدم اتساع الوقت للعمل بالقولين ـ فاللازم ان يعمل على
وفق فتوى من يكون احتمال أعلميته أقوى من الآخر ، ومع تساويه في حق كليهما ،
يتخير في العمل على وفق فتوى من شاء منهما.

( مسألة ۱۹ ) : اذا لم يكن للأعلم فتوى في مسألة خاصة ، أو لم
يمكن للمقلد استعلامها حين الابتلاء جاز له الرجوع فيها إلى غيره مع رعاية
الأعلم فالأعلم ـ على التفصيل المتقدم ـ بمعنى انه اذا لم يعلم الاختلاف في
تلك الفتوى بين مجتهدين آخرين ـ وكان أحدهما أعلم من الآخر ـ جاز له
الرجوع إلى ايهما شاء ، واذا علم الاختلاف بينهما لم يجز الرجوع إلى غير
الأعلم .

( مسألة ۲٠ ) : يثبت الاجتهاد ، أو الأعلمية باحد أمور: (۱)
العلم الوجداني ، أو الاطمينان الحاصل من المناشئ العقلائية ـ كالاختبار
ونحوه ـ وانما يتحقق الاختبار فيما اذا كان المقلد قادراً على تشخيص ذلك.
(۲) شهادة عادلين بها ـ والعدالة هي الاستقامة العملية في جادة الشريعة
المقدسة الناشئة غالباً عن خوف راسخ في النفس ، وينافيها ترك واجب أو فعل
حرام من دون مؤَمِّن ـ ويعتبر في شهادة العدلين ان يكونا من أهل الخبرة ،
وان لا يعارضها شهادة مثلها بالخلاف ، ولا يبعد ثبوتهما بشهادة من يثق به
من أهل الخبرة وان كان واحداً ، ومع التعارض يؤخذ بقول من كان منهما أكثر
خبرة بحدٍ يوجب صرف الريبة الحاصلة من العلم بالمخالفة إلى قول غيره.



( مسألة ۲۱ ) : الاحتياط المذكور في هذه الرسالة قسمان: واجب
ومستحب ، ونعبر عن الاحتياط الواجب بـ(الأحوط وجوباً ، أو لزوماً ، أو
وجوبه مبني على الاحتياط ، أو مبني على الاحتياط اللزومي أو الوجوبي ونحو
ذلك) وفي حكمه ما اذا قلنا (يشكل كذا... أو هو مشكل ، أو محل اشكال) ،
ونعبر عن الاحتياط المستحب بـ(الأحوط استحباباً) أو (الأحوط الأولى).

( مسألة ۲۲ ) : لا يجب العمل بالاحتياط المستحب ، وأما
الاحتياط الواجب فلابُدّ في موارده من العمل بالاحتياط ، أو الرجوع إلى
الغير ، مع رعاية الأعلم فالأعلم ، على التفصيل المتقدم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wescholars.tk
Sayeed Ali Al Mayali
مدير مجموعة اهل العلم
مدير مجموعة اهل العلم
avatar

ذكر

نقاط : 2118
عدد المساهمات : 1134
السٌّمعَة : 107
تاريخ الميلاد : 17/07/1994
تاريخ التسجيل : 05/11/2009
الموقع : Iraq - Najaf
حكمتي المفضلة : اسلِم تسلَم اسأل تعلم اطع تغنم

مُساهمةموضوع: رد: الاجتهاد والتقليد-اقسام الأحتياط   الثلاثاء أغسطس 30 2011, 05:31

جميل جدا وفقكم لكل خير






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alimayali.4ulike.com
 
الاجتهاد والتقليد-اقسام الأحتياط
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
  :: المنتدى الاسلامي :: منتدى الاسئلة والاحكام الشرعية-
انتقل الى: