اهلا وسهلا بك يا زائر في اهل العلم نتمنى لكم قضاء اوقات ممتعه
 
الرئيسيةاليوميةبحـثمكتبة الصورالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
قرانيات اهل العلم , (وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ) إن هذه الآية على اختصارها من أهم الآيات الباعثة على المراقبة والمحاسبة ، فما من حركة يؤديها العبد في الدنيا - خيرا كان أو شرا - إلا ولها انعكاسها في النشأة الأخرى وإلا لزم اللغوية والعبثية ، فلا تعقل أن تكون حركة المطيع ولو في المستحبات كحركة العاصي ولو في المكروهات ، ومن هنا فلا بد للمؤمن أن يوفر على نفسه المساءلة يوم القيامة بمراقبته في الدنيا ، وما أسهل ذلك لمن أراد !
بسم الله الرحمن الرحيم , مرحبا بكم في ملتقى اهل العلم لمقترحاتكم واستفساراتكم لاتترددو بمراسلتنا فنحن بحاجة الى ملاحظاتكم القيمة
قدسيات اهل العلم , ورد في الحديث القدسي : يا داود ان العبد من عبادي ليأتيني بالحسنة فأحكمه. قال: داود وما تلك الحسنة ؟ قال: كربة ينفسها عن مؤمن بقدر تمرة أو بشق تمرة. فقال داود: يا رب حق لمن عرفك ان لا يقطع رجاءه منك
فقهيات اهل العلم , :: يجب على تأمل :: أي يجب على المكلف فعله، فهو فتوى بالوجوب كذلك
حديث العلم , قال الإمام علي (عليه السلام): من باع نفسه بغير نعيم الجنة فقد ظلمها

شاطر | 
 

 واعية الاوز

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Sayeed Ali Al Mayali
مدير مجموعة اهل العلم
مدير مجموعة اهل العلم
avatar

ذكر

نقاط : 2118
عدد المساهمات : 1134
السٌّمعَة : 107
تاريخ الميلاد : 17/07/1994
تاريخ التسجيل : 05/11/2009
الموقع : Iraq - Najaf
حكمتي المفضلة : اسلِم تسلَم اسأل تعلم اطع تغنم

مُساهمةموضوع: واعية الاوز    الإثنين أغسطس 22 2011, 05:40

غزاني الشيبُ – وَيكِ سُليمُ – قَسْـرا
وَحَمَّلَــني غَـــداةَ الغَــــزوِ إصــــــــرا

وأَبْــدَلَـــــني بُعَــــــيْدَ السَعْــــدِ حُــــزْنَـــاً
كمـا أبْدَلتِـــــــنيْ بالوَصــــــلِ هَجْــــــــرا

رويــــداً – يا سُليــــمُ – فَلَــــيسَ عَـــدلاً
مَجيــــئُكِ والــزمــانُ علـــيَّ نِــــفْرا

فــــــــــــإني قَـــــدْ تَداركني خُطـــــــوبٌ
يُريـــنَ النجـــــمَ في الآفـــــــاقِ ظُـــــهرا

فَخَطْبٌ جــــاءَ في (رَمَضانَ) يَسعى
أبــــاحَ الدَمْــــعَ والأحــــزانَ طُـــــــرّا

لِوَقْـــــعِ رَزيّــــــةٍ ســــاقَتْ رزايــــــــــا
وراحتْ إثْــــــرَها الوَيـــــلاتُ تَــــــــتْرى

++++++++++++++++++++++++++++

عَشيّــــةَ (حيـــــدرٍ) يَــــرمي بِطَـــــرْفٍ
الى كَبِــدِ السَمـــاءِ ، يُجيــــــلُ فِكـْــرا

يَـــرى شُــــعَّ النُجـــــومِ غَـــدَونَ عُتْـــمَاً
وأُلْبِسْنَ الحُلــــوكَ ، وَكُــــنَّ كِـــــدْرا

فَغَــضَّ بِطَــــرْفِــهِ غَضّـــــاً رَقيــــــقــاً
وَقــــالَ ، وَقَـــدْ أَحَـسَّ بِــذاكَ أمْـــــرا

((هيَّ اللَيـــــلاءُ أنبــــأني حَبــــــيبي
رســــولُ اللهِ)) والحَـــدَقــــاتُ عَبْـــــــرا

++++++++++++++++++++++++++++

وَمـا أنْ جــــازَ صَحْــنَ الـــــــدارِ حتّى
تَلَـــــقّاهُ (الإوَزُّ) يَصيــــحُ جَهْــــــرا

يُشَيّـــــعُهُ بِلَــــحْنٍ مِنْ نَشيــــــــــــــجٍ
كـ (واعيـــةِ النِــسا) ، يَلْـدِمْنَ صَــــــدرا

كأني بالإوَزِّ يَصيــــــــحُ شَجْــــــــــــواً
وَأُفْهِــــــــمَ أنْ عليَّ اليـــــــومَ يُبـــــــــرا

وما فَـــتَـــــأ الإوَزُّ يَســــوقُ لَحْــــــــناً

كَلَحْــــنِ النــاعيـــــاتِ ، شَربْــنَ مُـــــرّا

فَســـاقَ الهــــــازمُ الأحـــــزابِ حَمْــــداً
لِــــرَبِّ الذاريــــــاتِ ، وَســـــاقَ شُكْرا

وَرَدَّد موقِـــــناً :- ((هـــذا صيـــــــاحٌ
سَيَتْبَــــــعُهُ النُــــــواحُ اليـــــــومَ فَجْـــــــرا))

++++++++++++++++++++++++++++

وَعالَـــجَ (أُكـــرةً) بالبـــــابِ تَــــــــــأبى
سَمـــاحاً للـــــوصيِّ بـــأنْ يَمُــــــــرّا

وَحُلـَّـــتْ عُقْــــــدَةٌ نَظَــــمَتْ حِـزامــــاً
بِأوْسَـــــطِهِ ، فَأوْجَـــــسَ مِنْــــهُ شَـــــرّا


فَمــــالَ يَشُــــــدُّ حَيــزَمَــــهُ بِصَمْتٍ
ويُصْلِــــحُهُ ، وَيـــوجـــزُ فيــــــهِ شِـــــــعْـرا

بأنْ ((شُــــــدِّ الحيـــــــازِمَ ، إنَّ مَــــــوتاً
أتى ناديــْـــكَ ، فاستَقْبِــــــلْهُ حُــــــــرّا))

++++++++++++++++++++++++++++

وَتـــــاقَ الفـــــارسُ الضــرغــامِ ليـــــــلاً
لِمِحْـــرابِ الصـــلاةِ ، وكانَ طُــــــهْــرا

ومـا أثْنــــــاهُ أنَّ المـَــــــــــوتَ آتٍ
ومـــا زَجَـــــــرَ الإمــــــامُ بِـذاكَ طَيـــــــرا

++++++++++++++++++++++++++++

فَــــوا حُــــزْني على بَطَــــــــلٍ مَهــــــيبٍ
يُثـــــــــيرُ الأرضَ عِنـــــدَ النَقْـــــعِ جَمْــــــرا

يُباغِــــــتُهُ لَقيــــــطٌ مِنْ (مُــــــــــــــرادٍ)
بِبَـــــــــيتِ اللهِ ، يَطْــــــلِبُ منــــهُ ثـــــــــأرا

فَيَكْــمِنُ تَحْتَ مُحْتَـــــــلَكِ الليــــــاليْ
يَضُــــمُّ السَيـــفَ تَحْت الجُنْـــــحِ سَــــترا

وَيُمْهِــــلُهُ لِيَــرْفَــــعَ مِنْ رُكـــــــــــوعٍ
لِيَعْـــــلوَهُ بِسيــــفِ الِحِــــــقْدِ غَـــــــدْرا

فَيَشْــــدَخَ هامَــــةً ، وَيَســـــيلُ قـــــــانٍ
فَتُصْبِــــحُ تَيْـــنَكُ الشيــــباتِ حُمْـــرا

وَيهـــــويْ حَيـــــدرٌ لــــلأرض ضَعْــــــــفاً
وُيُمْسِــكُ رأسَـــــهُ ، ويَقــــولُ :- صَبْـرا

فمـــاجَ النــــاسُ في هَلَــــعٍ وَخَـــــوفٍ
وَحُــــزْنٍ في الصُـــــدُرِ قَـــــدْ اِسْتَـــــقَـرّا

وَصــاحَتْ (زَينَبٌ) ، وَبَكى (حُسَينٌ)
وأوْجَـسَ (شُـــــبّـرٌ) إذ ذاكَ شَــــــــرّا

++++++++++++++++++++++++++++

مُهَيــــــلاً – يـــا عليُّ – فـــــإن صَبــــريْ
تَـــداعى ، فـالْتَــــمِـسْ ليْ مِنْكَ عُــــذْرا

أرى جَـــزَعاً يُؤجِّـــــجُ نــــارَ صَدريْ
وَيُحْـــرِقُـــنيْ ، وَلَـــسْتُ أقــولُ هَجـْـرا

أَ شَدْخٌ – سَيّديْ – يُـــرديكَ حَقـــــــاً ؟
وَيَجْــــعَلُ وَجْنَتَـــيكَ النُـــــضرَ صُـــــفْـرا

وإنِّي قَــــدْ عَهَــــــدّتُكَ في لَظـــاهــــــــا
تَدوسُ المَــــوتَ ، تَرقُــبُ مِنْـــهُ أُخْــــرى

بِسَيفٍ يَشْــــرَحُ الرحمـــــن فــــــيهِ
لأحمَــــدَ مِنْ ذوات الفـَــــغْــرِ صَــــــدْرا

وَكَـــم وَضَــــعَ الإلــــهُ بِذيْ فَقــــــــــارٍ
وَصـــاحِـــبهِ عَنْ (المَحـــمودِ) وِزرا ؟

وناصَفْتَ السُـــيوفَ بيـــــومِ (بَــــــدرٍ)
رقــابَ الشِــــركِ ، فاسْتَـــحوذْتَ شَطْـرا

وإذْ فَـــــرَّ الرجــــالُ بيـــــوم (أُحْـــــــــدٍ)
بحَـــــربٍ قَهْــــقَرَتْ زيــــــداً وعَــــــمـرا

و (أُصْــــعِدَ) كُلُّـــــهُمْ ، خَـــوفَ المنــــايا
فــَلا يَلـــــوونَ ، بَــلْ يولــــونَ دُبــــــرا

هُـــــنا ، أثْبَتًّ إنّـــــكَ مِثـــــلَ طَــــــودٍ
وَحــاشــــا – يـــــا عليُّ – بــــأنْ تَفـــــِرّا

كَعَـــــهدِ النــاسِ فيـكَ - أبـــــا تُــرابٍ -
تُكــــــيلُ الحَــــربَ ثَبْــــــتَاً ، ثُــمَّ كَــرّا

قَريبــــاً مِنْ رَســــولِ الله ، حــــــتّى
يِخـــــالِكُـــما العِـــــدا لَحْــــمَاً وَظُـــــفْرا

تــزيــــحُ بسيفِـــكَ البتّـــــارِ لَيــــــــــلاً
وَتَقْــــمَعُ فِتْــــنةً ، وَتُزيـــــلُ صَخْـــرا

فَيَحْـسَبُ مَنْ يَــــــراكَ بِـــــــأُمِ عَــــينٍ
إلى عُــــرْسٍ طَفَــــقْتَ تَـلُـــــــزُّ مُهْــرا

++++++++++++++++++++++++++++

وَيـــومُ الزَحْــــفِ والأحـــــزابُ جــائتْ
كَســــيلٍ ، مَـــدَّ نَحْـــوَ الأفْـــقِ جِسـرا

أبــو سُفـــــيانَ أنفَــــرَهــا لِحَــــربٍ
وَحـــــاكَ نَســـيجَـــها جَـــــهْـراً ، وسِــرّا

وإذْ بَلَــــغَت قُلـــــوبُ القَــــــومِ خــَــوفـــاً
حناجِــــرَهُم ْ ، وَضـــاقَ الرَحْبُ قَــــهْـرا

هُـــــناكَ ، نَهَــــضْتَ – يا كــــرارُ – فيـها
لِوَحــــدِكَ ، تـَــرتَقيْ مَجْــــداً وفَــــخْرا

فــــأردَيتَ (ابــنَ وَدٍ) في لَظــــاها
وأنــــأيتَ الكُـــروبَ ، وَسُــــقْتَ نَصــرا

فَنــــوديَ (لا فـَـــــتى إلاّ علــــــــــــيٌّ
ولا سيفٌ سوى الفَقّـــارِ) حَصـرا

++++++++++++++++++++++++++++

فَأنّى قَــــدْ أُصَــــدِّقُ بَـعْــــدَ هـــــــذا
بأنَّ الشَـــدْخَ يَتـــــرُكُ فيــــكَ إثْـــــرا

وَهَــــلْ ليْ أنْ أُصَـــــدِّقَ أَنَّ سَيفَــــــــــاً
سَيَـــجرؤُ أنْ يُحيـــــلَ المَـــدَّ جَـــــزرا

فَـــلا واللهِ ، إن العَقْــــــلَ يَـــــــأبى
بيــــومِكَ أن يُصَـــــدِّقَ فيــــهِ خُبـــــــْرا

فإنْ قيــلَ المنــــــايا ، قُلْتُ :- حَسبيْ
فــــأُذعِـــنُ ، لا مَنـــــاصَ ولا مَفَـــــرّا






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alimayali.4ulike.com
مجهول
عضو نشيط
عضو نشيط


نقاط : 84
عدد المساهمات : 46
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/02/2011
حكمتي المفضلة : الحمد لله في السراء والضراء

مُساهمةموضوع: رد: واعية الاوز    الإثنين أغسطس 22 2011, 20:22

السلام عليك يا ابا الحسن روحي لك الفدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mohammed mustafa
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر

نقاط : 357
عدد المساهمات : 151
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 20/04/1995
تاريخ التسجيل : 15/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: واعية الاوز    الأحد سبتمبر 11 2011, 23:10

جميل

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Sayeed Ali Al Mayali
مدير مجموعة اهل العلم
مدير مجموعة اهل العلم
avatar

ذكر

نقاط : 2118
عدد المساهمات : 1134
السٌّمعَة : 107
تاريخ الميلاد : 17/07/1994
تاريخ التسجيل : 05/11/2009
الموقع : Iraq - Najaf
حكمتي المفضلة : اسلِم تسلَم اسأل تعلم اطع تغنم

مُساهمةموضوع: رد: واعية الاوز    الإثنين سبتمبر 12 2011, 19:33

مرور رائع






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alimayali.4ulike.com
 
واعية الاوز
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
  :: القسم الادبي :: الشعر-
انتقل الى: