اهلا وسهلا بك يا زائر في اهل العلم نتمنى لكم قضاء اوقات ممتعه
 
الرئيسيةاليوميةبحـثمكتبة الصورالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
قرانيات اهل العلم , (وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ) إن هذه الآية على اختصارها من أهم الآيات الباعثة على المراقبة والمحاسبة ، فما من حركة يؤديها العبد في الدنيا - خيرا كان أو شرا - إلا ولها انعكاسها في النشأة الأخرى وإلا لزم اللغوية والعبثية ، فلا تعقل أن تكون حركة المطيع ولو في المستحبات كحركة العاصي ولو في المكروهات ، ومن هنا فلا بد للمؤمن أن يوفر على نفسه المساءلة يوم القيامة بمراقبته في الدنيا ، وما أسهل ذلك لمن أراد !
بسم الله الرحمن الرحيم , مرحبا بكم في ملتقى اهل العلم لمقترحاتكم واستفساراتكم لاتترددو بمراسلتنا فنحن بحاجة الى ملاحظاتكم القيمة
قدسيات اهل العلم , ورد في الحديث القدسي : يا داود ان العبد من عبادي ليأتيني بالحسنة فأحكمه. قال: داود وما تلك الحسنة ؟ قال: كربة ينفسها عن مؤمن بقدر تمرة أو بشق تمرة. فقال داود: يا رب حق لمن عرفك ان لا يقطع رجاءه منك
فقهيات اهل العلم , :: يجب على تأمل :: أي يجب على المكلف فعله، فهو فتوى بالوجوب كذلك
حديث العلم , قال الإمام علي (عليه السلام): من باع نفسه بغير نعيم الجنة فقد ظلمها

شاطر | 
 

 قصيدة الجواهري في الامام الحسين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
M.Alslamy
مدير عام
مدير عام
avatar

ذكر

نقاط : 384
عدد المساهمات : 132
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 08/03/1996
تاريخ التسجيل : 16/01/2011
حكمتي المفضلة : حب ما تعمل حتى تعمل ما تحب

مُساهمةموضوع: قصيدة الجواهري في الامام الحسين   الأحد أغسطس 07 2011, 02:52

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...


قصيدة لشاعر العرب الأكبر : محمد مهدي الجواهري ( 1899 - 1997 ) .


هي قصيدة طويلة ، أنقل لكم أول خمسة عشر بيت ، التي كتبت
بماء الذهب على ضريح الإمام الحسين (ع) ، ويقال كتبت إلى البيت الثني و
العشرين .


واسمها " عينية الجواهري " و " آمنت بالحسين " :




فِـدَاءً لـمثواكَ من مَضْــجَعِ ***** تَـنَـوَّرَ بالأبـلَـجِ الأروَعِ


بأعـبقَ مـن نـَفحاتِ الجِنـانِ ***** رُوْحَاً ومـن مِسْكِها أَضْـوَعِ


وَرَعْـيَاً ليومِكَ يومِ "الطُّفوف" ***** وسَقْـيَاً لأرضِكَ مِن مَصْـرَعِ


وحُـزْناً عليكَ بِـحَبْسِ النفوس ***** على نَهْجِكَ النَّـيِّـرِ المَهْيَـعِ


وصَوْنَـاً لمـجدِكَ مِنْ أَنْ يـُذَال ***** بما أنتَ تأبـاهُ مِـنْ مُـبْـدَعِ


فـيا أيُّـها الوِتْـرُ في الـخالدِينَ ***** فَـذَّاً ، إلى الآنَ لم يُـشْـفَـعِ


ويـا عِظَـةَ الطامـحينَ العِـظامِ ***** للاهـينَ عـن غَـدِهِمْ قُنَّـعِ


تعاليتَ من مُـفْـزِعٍ للحُـتوفِ ***** وبُـورِكَ قبـرُكَ من مَـفْـزَعِ


تلـوذُ الدُّهـورُ فَـمِنْ سُـجَّـدٍ ***** على جانبـيـه ومـن رُكَّـعِ


شَمَمْتُ ثَـرَاكَ فَـهَبَّ الـنَّـسِيمُ ***** نَسِيـمُ الكَرَامَـةِ مِنْ بَلْقَـعِ


وعَـفَّـرْتُ خَدِّي بحيثُ اسـتراحَ ***** خَـدٌّ تَـفَـرَّى ولم يَـضْـرَعِ


وحيـثُ سـنـابِكُ خيلِ الطُّـغَاةِ ***** جالتْ عليـهِ ولم يَـخْـشَـعِ


وَخِـلْتُ وقـد طـارتِ الذكرياتُ ***** بِـروحي إلى عَـالَـمٍ أرْفَـعِ


وطُـفْتُ بقـبرِكَ طَـوْفَ الخَـيَالِ ***** بصومعـةِ المُـلْهَـمِ المُبْـدِعِ


كـأنَّ يَـدَاً مِـنْ وَرَاءِ الضَّـرِيحِ ***** حمراءَ " مَبْـتُـورَةَ الإصْـبَـعِ"


-----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------


ونظراً لصعوبة كلمات الشاعر فإني سأضع بين أيديكم بعض معاني الكلمات التي تحتاج لتبيانها :




البيت الأول : مثواك ( ثوى ) : بمعنى المقام والمكان ، أبلج - (بلج) : بمعنى الوضاء المشرق ، الواضح الظاهر .


البيت الثاني : أعبق (عبق) : بمعنى الذي يفوح منه رائحة الطيب .


البيت الثالث : رعيا (رعى ) : بمعنى الحفاظ .


البيت الرابع : الحبس : المنع ، نيّر : مايتضح من الطريق . ، مهيع ( هيع ) : البيّن .


البيت الخامس : يذال ( ذل) : الذل هو الإهانة ، بمعنى يُهان .


البيت السادس : الوتر ( وتر ) : بمعنى الفرد وعكسها الشفع الآية : " الشفع و الوتر " ، فذا -(فذ) : فريد .


البيت السابع : طامح (طمح) : الطامح أي المرتفع وطمح في الطلب أي أبعد فيه ، قنّع : راضين بالقسم .


البيت الثامن : مفزع ( فزع) : الإغاثة والنصرة وهي في هذا البيت بمعنى الكشف أي كاشفا أو مخيف ، الحتوف ( حتف ) : الحتف هو الموت .


البيت التاسع : تلوذ (لوذ) : اللوذ هو الإستتار ، والاحتصان به .


البيت العاشر : الكرامة (كرم) : ضد اللؤم ، بلقع : هي الأرض القفر .


البيت الحادي عشر : عفرت (عفر) : عفره في التراب أي مرغه فيه ، أو دمسه وضرب به الأرض ، تفرّى : (فرّى ) : بمعنى انشق ، يضرع ( ضرع) : بمعنى الخضوع والإذلا .


البيت الثاني عشر : سنابك ( سنبك) : طرف الحافر ، جالت ( جول) : طاقت ، جال القو م حوله أي انكشفوا ، ثم كروا ، يخشع ( خشع) : الخضوع أو السكون والتذلل .


البيت الثالث عشر : خلت ( خال ) : الظن أو التوهم ، أرفع (رفع) : شرف وعلا قدره .


البيت الرابع عشر : صومعة ( صومع) : كجوهرة ، الملهم ( لهم ) : أصيل الرأي ، كامل عظيم ، الكثير الخير والعطاء ، المبدع ( بدع ) : الأول الذي لم يسبق ، الغاية في كل شيء .


البيت الخامس عشر : الضريح : القبر .


--------------------------------------------------------------------------------------------------------------------



هذه
القصيدة غنية في المعاني و العبارات والمصطلحات القوية والرائعة ، وذلك
بسبب أنه كان من صغره متعلقا بالشعر ، وليس هذا فقط بل كان يحفظ لأقوى شاعر
و مفكر وافصح لسان واكثرهم بلاغة : أمير المؤنين علي بن ابي طالب (ع) .



و الحمد لله رب العالمين ...


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wescholars.tk
Sayeed Ali Al Mayali
مدير مجموعة اهل العلم
مدير مجموعة اهل العلم
avatar

ذكر

نقاط : 2118
عدد المساهمات : 1134
السٌّمعَة : 107
تاريخ الميلاد : 17/07/1994
تاريخ التسجيل : 05/11/2009
الموقع : Iraq - Najaf
حكمتي المفضلة : اسلِم تسلَم اسأل تعلم اطع تغنم

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة الجواهري في الامام الحسين   الأحد أغسطس 07 2011, 19:41

رائع بارك الله فيك






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alimayali.4ulike.com
mohammed mustafa
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر

نقاط : 357
عدد المساهمات : 151
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 20/04/1995
تاريخ التسجيل : 15/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة الجواهري في الامام الحسين   الثلاثاء أغسطس 09 2011, 02:48



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصيدة الجواهري في الامام الحسين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
  :: القسم الادبي :: الشعر-
انتقل الى: