اهلا وسهلا بك يا زائر في اهل العلم نتمنى لكم قضاء اوقات ممتعه
 
الرئيسيةاليوميةبحـثمكتبة الصورالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
قرانيات اهل العلم , (وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ) إن هذه الآية على اختصارها من أهم الآيات الباعثة على المراقبة والمحاسبة ، فما من حركة يؤديها العبد في الدنيا - خيرا كان أو شرا - إلا ولها انعكاسها في النشأة الأخرى وإلا لزم اللغوية والعبثية ، فلا تعقل أن تكون حركة المطيع ولو في المستحبات كحركة العاصي ولو في المكروهات ، ومن هنا فلا بد للمؤمن أن يوفر على نفسه المساءلة يوم القيامة بمراقبته في الدنيا ، وما أسهل ذلك لمن أراد !
بسم الله الرحمن الرحيم , مرحبا بكم في ملتقى اهل العلم لمقترحاتكم واستفساراتكم لاتترددو بمراسلتنا فنحن بحاجة الى ملاحظاتكم القيمة
قدسيات اهل العلم , ورد في الحديث القدسي : يا داود ان العبد من عبادي ليأتيني بالحسنة فأحكمه. قال: داود وما تلك الحسنة ؟ قال: كربة ينفسها عن مؤمن بقدر تمرة أو بشق تمرة. فقال داود: يا رب حق لمن عرفك ان لا يقطع رجاءه منك
فقهيات اهل العلم , :: يجب على تأمل :: أي يجب على المكلف فعله، فهو فتوى بالوجوب كذلك
حديث العلم , قال الإمام علي (عليه السلام): من باع نفسه بغير نعيم الجنة فقد ظلمها

شاطر | 
 

 قصة نعم الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
M.Alslamy
مدير عام
مدير عام
avatar

ذكر

نقاط : 384
عدد المساهمات : 132
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 08/03/1996
تاريخ التسجيل : 16/01/2011
حكمتي المفضلة : حب ما تعمل حتى تعمل ما تحب

مُساهمةموضوع: قصة نعم الله   السبت يونيو 04 2011, 05:33


نعم الله


يوماً طلب داود إلى الله – وهو يناجيه – أن يريه قرينه في الجنة، فأخبره
(تبارك وتعالى) أن (اذهب غداً وأخرج من باب المدينة فأول من تلتقيه هناك
هو قرينك في الجنة).

وفي اليوم التالي خرج داود وابنه سليمان من باب المدينة فشاهدا شيخاً يحمل
على ظهره حزمة من الحطب كي يبيعها. وكان الشيخ يدعي (متّى) وحينما وصل
الباب صاح بأعلى صوته:
(من يريد أن يشتري حطباً؟).

فجاء شخص واشترى منه الحطب وانصرف. وهنا جاء داود وسلّم على الرجل ثم قال:
(أيمكنك أن تأوينا كضيوف هذا اليوم؟).
فقال الشيخ:
(على الرحب والسعة.. الضيف حبيب الله).

ثم اشترى الشيخ بثمن الحطب كمية من الحنطة، وحينما وصلوا البيت طحن الحنطة وخبز ثلاثة أقراص من الخبز ووضعها بين يدي ضيفيه.

وعندما بدءوا يأكلون الطعام، ما فتئ الشيخ يقول (بسم الله) مع كل لقمة
يضعها في فمه وبعد أن يزدردها يتمتم (الحمد لله). وحين أتموا أكل الطعام
المتواضع رفع يده نحو السماء وقال:
(إلهي:
إن الحطب الذي بعتُهُ هو شجرة أنبتَّها أنت: ثم يبستها وأعطيتني القوة
الكافية لقلع الحطب منها، وأنت الذي بعثت لي من يشتري الحطب مني، والحنطة
التي اشتريتُها، أنت الذي خلقت بذرتها وأنبتَّها، وأعطيتني الوسائل التي
بها طحنت وخبزت، فما الذي صنعته أنا في قبال كل ذلك؟).
.كان الرجل يقول هذه الكلمات وهو يبكي ودموعه تجري من عينيه، وهنا التفت
داود إلى ابنه سليمان (ع) ونظره نظرة معبّرة، وكأنه كان يقول له: إذن
فلهذا السبب يحشر هذا الشخص مع الأنبياء.



عدل سابقا من قبل Ali Mayali في السبت يونيو 04 2011, 18:46 عدل 1 مرات (السبب : Font is very small)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wescholars.tk
 
قصة نعم الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
  :: القسم الادبي :: القصص والروايات-
انتقل الى: