اهلا وسهلا بك يا زائر في اهل العلم نتمنى لكم قضاء اوقات ممتعه
 
الرئيسيةاليوميةبحـثمكتبة الصورالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
قرانيات اهل العلم , (وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ) إن هذه الآية على اختصارها من أهم الآيات الباعثة على المراقبة والمحاسبة ، فما من حركة يؤديها العبد في الدنيا - خيرا كان أو شرا - إلا ولها انعكاسها في النشأة الأخرى وإلا لزم اللغوية والعبثية ، فلا تعقل أن تكون حركة المطيع ولو في المستحبات كحركة العاصي ولو في المكروهات ، ومن هنا فلا بد للمؤمن أن يوفر على نفسه المساءلة يوم القيامة بمراقبته في الدنيا ، وما أسهل ذلك لمن أراد !
بسم الله الرحمن الرحيم , مرحبا بكم في ملتقى اهل العلم لمقترحاتكم واستفساراتكم لاتترددو بمراسلتنا فنحن بحاجة الى ملاحظاتكم القيمة
قدسيات اهل العلم , ورد في الحديث القدسي : يا داود ان العبد من عبادي ليأتيني بالحسنة فأحكمه. قال: داود وما تلك الحسنة ؟ قال: كربة ينفسها عن مؤمن بقدر تمرة أو بشق تمرة. فقال داود: يا رب حق لمن عرفك ان لا يقطع رجاءه منك
فقهيات اهل العلم , :: يجب على تأمل :: أي يجب على المكلف فعله، فهو فتوى بالوجوب كذلك
حديث العلم , قال الإمام علي (عليه السلام): من باع نفسه بغير نعيم الجنة فقد ظلمها

شاطر | 
 

 دعاء التاجر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
M.Alslamy
مدير عام
مدير عام
avatar

ذكر

نقاط : 384
عدد المساهمات : 132
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 08/03/1996
تاريخ التسجيل : 16/01/2011
حكمتي المفضلة : حب ما تعمل حتى تعمل ما تحب

مُساهمةموضوع: دعاء التاجر   السبت يونيو 04 2011, 05:30


دعاء التاجر



أفلس رجل تاجر في مدينة الكوفة وتراكمت بذمته للناس ديون كثيرة، بحيث أنه
مكث في بيته لا يغادره خشية من مقابلة المقرضين ومطالبتهم إياه بحقوقهم.
وفي إحدى الليالي ضاق صدره ونفد صبره فلم يعد يطيق المكوث في الدار
فغادرها تحت جنح الظلام، ودلف إلى مسجد في غسق الليل يناجي الله (تبارك
وتعالى) وطفق يدأب في الصلاة والتضرع إلى الله والتوسل بحضرته والتمس في
دعاءه أن يفرج الله عنه فيؤدي ديونه.
وفي هزيع تلك الليلة، كان ثمة تاجر ثري يغط في نوم عميق، فقيل له في
المنام: أن رجلاً في هذه اللحظات يدعو الله ويرجوه أن يؤدي ديونه، فاستيقظ
وانهض وأدها في الحال.
فاستيقظ التاجر الثري، ثم توضأ وصلى ركعتين واستغرق في رقاده من جديد، وما
لبث أن عاد النداء موجهاً إليه، فنهض وفعل مثل المرة الأولى ثم غط في
سباته وما أسرع ما حصل مثل المرتين السابقتين، فنهض وحمل معه مبلغ ألف
دينار وركب بعيره وانطلق ولكنه ترك عنان البعير ولم يأخذ بخطامه وقائلاً:
إن الذي أمرني في المنام بالخروج من الدار لسوف يتولى إيصالي وإرشادي إلى
الشخص المحتاج.
وأخذ البعير يجتاز طرقات المدينة وأزقتها الواحد تلو الآخر حتى برك أمام
أحد المساجد، فترجل عنه التاجر ودلف إلى المسجد، فسمع التاجر المفلس يجهش
بالبكاء والنحيب والتوسل بالله، فتوجه التاجر الثري ناحية الصوت حتى وصل
قرب المفلس فرآه مطرقاً ناحباً، فقال له: يا عبد الله! ارفع رأسك فقد
استجيب دعاؤك.
ثم مد يده وسلّمه الألف دينار قائلاً: اقض ديونك بهذا المبلغ وانفق على
عيالك منه وإذا نفد وما زلت بحاجة إلى مال فاسمي فلان وعنوان عملي في
المحل الفلاني ومنزلي كائن في المكان الفلاني، فأتني كي أعطيك المزيد من
المال.
فقال التاجر المفلس:
(سآخذ منك هذا المال لأنني أعلم أنه من رزق الله وفضله، ولكنني إذا احتجت للمال من جديد فلن آتيك).
سأل التاجر الثري:
(إذن فإلى من ستذهب إذا احتجت مالاً؟).
أجاب التاجر المفلس:
سأطلب ما أريد ممن عرضت له حاجتي هذه الليلة فأرسلك لتقضيها، وان احتجت
مرة أخرى سأستغيث به لأنه أكرم الأكرمين ولن ينسى عباده أبداً. وإذا بقيت
محتاجاً فسأتوجه بحاجتي إلى الله الذي هو قريب مني ويستجيب دعائي، فأسأله
أن يسدّ حاجتي بأن يرسلك أنت أو أمثالك لقضائها





عدل سابقا من قبل Ali Mayali في السبت يونيو 04 2011, 18:48 عدل 1 مرات (السبب : Font is very small)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wescholars.tk
 
دعاء التاجر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
  :: القسم الادبي :: القصص والروايات-
انتقل الى: