اهلا وسهلا بك يا زائر في اهل العلم نتمنى لكم قضاء اوقات ممتعه
 
الرئيسيةاليوميةبحـثمكتبة الصورالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
قرانيات اهل العلم , (وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ) إن هذه الآية على اختصارها من أهم الآيات الباعثة على المراقبة والمحاسبة ، فما من حركة يؤديها العبد في الدنيا - خيرا كان أو شرا - إلا ولها انعكاسها في النشأة الأخرى وإلا لزم اللغوية والعبثية ، فلا تعقل أن تكون حركة المطيع ولو في المستحبات كحركة العاصي ولو في المكروهات ، ومن هنا فلا بد للمؤمن أن يوفر على نفسه المساءلة يوم القيامة بمراقبته في الدنيا ، وما أسهل ذلك لمن أراد !
بسم الله الرحمن الرحيم , مرحبا بكم في ملتقى اهل العلم لمقترحاتكم واستفساراتكم لاتترددو بمراسلتنا فنحن بحاجة الى ملاحظاتكم القيمة
قدسيات اهل العلم , ورد في الحديث القدسي : يا داود ان العبد من عبادي ليأتيني بالحسنة فأحكمه. قال: داود وما تلك الحسنة ؟ قال: كربة ينفسها عن مؤمن بقدر تمرة أو بشق تمرة. فقال داود: يا رب حق لمن عرفك ان لا يقطع رجاءه منك
فقهيات اهل العلم , :: يجب على تأمل :: أي يجب على المكلف فعله، فهو فتوى بالوجوب كذلك
حديث العلم , قال الإمام علي (عليه السلام): من باع نفسه بغير نعيم الجنة فقد ظلمها

شاطر | 
 

 الراعي المؤمن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
M.Alslamy
مدير عام
مدير عام
avatar

ذكر

نقاط : 384
عدد المساهمات : 132
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 08/03/1996
تاريخ التسجيل : 16/01/2011
حكمتي المفضلة : حب ما تعمل حتى تعمل ما تحب

مُساهمةموضوع: الراعي المؤمن   السبت يونيو 04 2011, 05:24


الراعي المؤمن


في أحد الأزمنة القديمة، كان ثمة قافلة تروم الوصول إلى مكة لأداء فريضة
حج بيت الله الحرام. ومن بين أفراد تلك القافلة (عبد الله بن عمر). وفي
أثناء الطريق نفذ طعامهم وأخذ الجوع منهم مأخذه، حتى وصولوا إلى مكان
وجدوا فيه قطيع من الغنم.
فتوجه عبد الله وثلة من أفراد القافلة إلى الراعي وقالوا له: (بع لنا عدداً من هذه الأغنام).
أجاب الراعي: (هذه الأغنام ليست لي ولا أستطيع أن أبيع أي منهم دون إذن من صاحبا).
فقال له عبد الله بن عمر: ( بع لنا الأغنام بأي ثمن شئت فصاحبها لا يعلم
بذلك. وإن سألك فقل له: هجم الذئب على القطيع وافترس الأغنام وانصرف)!
أجاب الراعي: لو فرضنا أن صاحب الأغنام لم يعرف الحقيقة فهل أن الله (عزَّ
وجلَّ) لا يعلم هو الآخر ما حصل بالفعل؟! وإذا كان مالك هذه الحيوانات لا
يرى فهل أن الباري (سبحانه) هو الآخر لا يرى؟! ولو افترضنا أن صاحبها ليس
حاضراً الآن فهل أن ربنا هو الآخر غائب ولا يرى أعمالنا؟!
فدهش كل من كان في القافلة وتعجبوا لجواب الراعي، وقرروا البحث عنه
والاستئذان منه في بيعهم هذا الراعي – وكان غلاماً مملوكاً له – ثم
أعتقوه، وبعد ذلك اشتروا قطيع الأغنام وأهدوه لذلك الراعي المتدين.






عدل سابقا من قبل Ali Mayali في السبت يونيو 04 2011, 18:49 عدل 1 مرات (السبب : Font is very small)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wescholars.tk
 
الراعي المؤمن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
  :: القسم الادبي :: القصص والروايات-
انتقل الى: