اهلا وسهلا بك يا زائر في اهل العلم نتمنى لكم قضاء اوقات ممتعه
 
الرئيسيةاليوميةبحـثمكتبة الصورالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
قرانيات اهل العلم , (وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ) إن هذه الآية على اختصارها من أهم الآيات الباعثة على المراقبة والمحاسبة ، فما من حركة يؤديها العبد في الدنيا - خيرا كان أو شرا - إلا ولها انعكاسها في النشأة الأخرى وإلا لزم اللغوية والعبثية ، فلا تعقل أن تكون حركة المطيع ولو في المستحبات كحركة العاصي ولو في المكروهات ، ومن هنا فلا بد للمؤمن أن يوفر على نفسه المساءلة يوم القيامة بمراقبته في الدنيا ، وما أسهل ذلك لمن أراد !
بسم الله الرحمن الرحيم , مرحبا بكم في ملتقى اهل العلم لمقترحاتكم واستفساراتكم لاتترددو بمراسلتنا فنحن بحاجة الى ملاحظاتكم القيمة
قدسيات اهل العلم , ورد في الحديث القدسي : يا داود ان العبد من عبادي ليأتيني بالحسنة فأحكمه. قال: داود وما تلك الحسنة ؟ قال: كربة ينفسها عن مؤمن بقدر تمرة أو بشق تمرة. فقال داود: يا رب حق لمن عرفك ان لا يقطع رجاءه منك
فقهيات اهل العلم , :: يجب على تأمل :: أي يجب على المكلف فعله، فهو فتوى بالوجوب كذلك
حديث العلم , قال الإمام علي (عليه السلام): من باع نفسه بغير نعيم الجنة فقد ظلمها

شاطر | 
 

 مقال عن الانتخابات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Sayeed Ali Al Mayali
مدير مجموعة اهل العلم
مدير مجموعة اهل العلم
avatar

ذكر

نقاط : 2118
عدد المساهمات : 1134
السٌّمعَة : 107
تاريخ الميلاد : 17/07/1994
تاريخ التسجيل : 05/11/2009
الموقع : Iraq - Najaf
حكمتي المفضلة : اسلِم تسلَم اسأل تعلم اطع تغنم

مُساهمةموضوع: مقال عن الانتخابات    الأربعاء يونيو 01 2011, 18:49




بقلم: إحسان شمران الياسري - (صوت العراق) - 18-05-2011

في الانتخابات التشريعية عام 2005 كنت منتدبا من احدى منظمات المجتمع المدني كمراقب للإنتخابات، حيث تلقيت مع مجموعة من الشباب والشابات تدريباً رائعا من قبل الاتحاد الاوربي على مفاهيم الديمقراطية والانتخابات ومراقبتها، فعُدنا من عمان ونحن من اشد المتحمسين لتحقيق انتخابات نزيهة وشفافة ومتطابقة مع المعايير الدولية ومعايير الاتحاد الاوربي.
وقد إنتفع فريق الشباب الذي كان مسؤولا عن ادارة المركز الانتخابي من ملاحظاتي المتواضعة (ولكنها كانت جديدة كلياً على هؤلاء المتحمسين والمفعمين بالوطنية الصادقة).
كانت المعايير تقضي بعدم التدخل في ارادة الناخب او الايحاء اليه او التأثير على نواياه في الاختيار. كما تقضي بمنع الترويج للقوائم او الاشخاص داخل المركز او في محيطه لمسافة معينة. وعلى المراقبين أن يراقبو سير عملية الاقتراع، ويراقبون اداء القائمين على ادارة المركز الانتخابي ابتداءا من وضع الصناديق ومواقعها ووقت فتح المركز الانتخابي وصولا الى غلق المركز واجراء عملية العد والفرز والرزم.
ومن فرط حماستي للمشروع الوطني الكبير، فقد دخلت المركز الانتخابي الساعة السادسة صباحاً، ورجعت الى بيتي حوالي الثانية والنصف صباحاً من اليوم التالي، بعد ان إطمأننت على آخر مرحلة من المراحل (وفقا للمعايير الدولية!!).
اقول هذا، واتذكره بفخر، وأتذكر الملايين التي سارت يوم ذاك تنتخب ممثليها في الدورة البرلمانية الاولى..
واقوله اليوم على صدى الرسالة التي بعثها السيد (فخري كريم) الى سماحة السيد (السيستاني) في افتتاحية المدى يوم 15/5/2011.
فقد اوجز السيد (فخري) كل الوجع الذي يحرمنا النوم والهناء وكل ما لم يُتح لنا قوله.. فقد قال لسماحة السيد المرجع (ان الكثرة الغالبة التي شاركت في الاستفتاء على الدستور وفي الانتخابات المتتالية تأثرت بموقف سماحته، وانها منحت الثقة للاحزاب والكتل السياسية اعتمادا على تقديرها بأنها تستجيب لتوجيهاته، خصوصا وان الاطراف المذكورة أوهمت المواطنين بانهم يستمدون الارشاد والنصح من سماحته، ويمثلون ارادته في كل ما يقومون به وينفذونه من سياسات ونهج وتوجيهات.. الخ.
لقد تذكرت وانا أقرأ هذه الاسطر، ذلك اليوم المجيد إذ دخل المركز الانتخابي حوالي الساعة الحادية عشرة صباحاً رجل طويل القامة بزّيه العربي وخلفه نحو ستة نساء يرتدين العباءات ويخفين وجوههن بـ (البوشي)، ومثلهن او اكثر قليلا من الشباب..
صاح الرجل وهو في الساحة قبل ان يستدّل على الغرفة المخصصة للاقتراع:
- بوية وين قايمة السيستاني؟..
ولم يُجبه أحد. فقد كنت ادور بين غرف الاقتراع، وكنت اكبر المراقبين، بل اعتقدَ الموظفـون (والمراقبون)، بما فيهم الشاب الهائل مدير المركز، انني (اهم الموجودين)، وأولاني كل الاحترام والانتباه لأية ملاحظة او حركة تصدر مني.. وكان هذا تشريفاً حاولت المحافظة عليه، وحاولت ايضا أن يفهـم الشباب انني لست مسؤولا هنا، بل مراقباً. ولكن التجربة الاولى لبلدنا العزيز في هذه الممارسة خلقت الاعتقاد بانني شخص مهم، وربما مندوب الامين العام للامم المتحدة!، وانا لم ادع ذلك ابدأ.
المهم، كان الجميع بلا اجابة، ينتظرون حركة مني او إجابة، بل انهم اصطفوا ورائي في الساحة منتظرين ما يصدر مني.. وكنت انا في غاية الحرج من هذا الموقف الذي يصعب تقدير نتائجه لو صدر مني جواب يقلل من حماس الرجل للمشاركة في الاقتراع.
فالمشكلة كانت في ان الجميع يعلمون المقصود من سؤال هــذا الرجل الكريم، إذ هو يعني قائمة بعينها، ولكن لا يوجد من يُغامر بافشال المشروع الوطني الكبير، ويطيح بالمعايير الدولية في عدم التأثير على الناخبين.
أعاد الرجل السوال وهو في الساحة، وخلفه النسوة المحترمات والشباب المتحمسين من أولاده (وربما احفاده).
قلت وانا في غاية الحرج والخوف.
- تفضل حجي للقاعة وّيه الشباب حتى يأشرون اسمك واسماء عائلتك الكريمة على القوائم. وبعدين تستلم بطاقة الاقتراع، وانت براحتك تختار القائمة اللي تريدها...

- !!!؟

شعر الرجل انه يتحدث عن قضية لا علم لي بها، وكان هذا مدعاة لدهشته، فقد كنت ارتدي ربطة العنق وارتدي افخر بدلاتي، وهذا يعني انني مسؤول المركز. وصاحب الكلمة الاخيرة، والعارف بالامور كلها. بينما إرتدى بقية الشباب الملابس الاعتيادية الجميلة والكاوبوي والجينز، فهم إذن يعملون تحت امرتي!!، وبالتالي كيف لي أن أجهل قائمة لشخصية بالغة الاهمية مثل شخصية سماحته..
قال نافذ الصبر:
- بوية وّديني على قايمة السيد السيستاني, آنه مالي لازم ببطاقة الاقتراع.

وهنا التفّتُ الى السيد مسؤول المركز، للتخلص من المسؤولية التي اوقعتني بها البدلة الانيقة وربطة العنق، وأوقعني بها عمري الذي كان يزيد عن اكبر الموجودين بنحو عقد.
- استاذ.. اقترح ان يقرأ أحد الاخوان للحاج اسماء كل القوائم ليقرر حضرته القائمة التي يختارها.. وأكملت وأنا أتوجه للرجل بالكلام اللطيف: لأن بصراحة – يا حجي – ما كو قايمة بأسم السيد السيستاني الله يحفظه..

لقد كان هذا الرجل الجليل، النموذج الاول والمثالي لملايين العراقيين الذين اقترعوا لروح القوائم، والتي نصب بعضها الشِراك لهم باسم الدين او الطائفة أو القومية او المنطقة او الحزب، ولم نسمع بمواطنين انتخبوا على المشروع، حيث كانت رسالة السيد السيستاني واضحة بشأنها، إلا اللهم تلك المشاريع التي خذلها المواطنون وتوجهوا نحو (قوائم الشِراك).
نشرت في صحيفة المدى يوم 18/5/2011








[/size]






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alimayali.4ulike.com
alameen
مشرف قسم اخر الاخبار
مشرف قسم اخر الاخبار
avatar

ذكر

نقاط : 919
عدد المساهمات : 631
السٌّمعَة : 4
تاريخ الميلاد : 04/07/1995
تاريخ التسجيل : 04/04/2011
الموقع : العراق - النجف
حكمتي المفضلة : دقيقة الألم ساعة .. وساعة اللذة دقيقة

مُساهمةموضوع: رد: مقال عن الانتخابات    الأربعاء يونيو 01 2011, 20:16









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مقال عن الانتخابات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
  :: الصحف والمجلات :: اخر الاخبار-
انتقل الى: