اهلا وسهلا بك يا زائر في اهل العلم نتمنى لكم قضاء اوقات ممتعه
 
الرئيسيةاليوميةبحـثمكتبة الصورالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
قرانيات اهل العلم , (وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ) إن هذه الآية على اختصارها من أهم الآيات الباعثة على المراقبة والمحاسبة ، فما من حركة يؤديها العبد في الدنيا - خيرا كان أو شرا - إلا ولها انعكاسها في النشأة الأخرى وإلا لزم اللغوية والعبثية ، فلا تعقل أن تكون حركة المطيع ولو في المستحبات كحركة العاصي ولو في المكروهات ، ومن هنا فلا بد للمؤمن أن يوفر على نفسه المساءلة يوم القيامة بمراقبته في الدنيا ، وما أسهل ذلك لمن أراد !
بسم الله الرحمن الرحيم , مرحبا بكم في ملتقى اهل العلم لمقترحاتكم واستفساراتكم لاتترددو بمراسلتنا فنحن بحاجة الى ملاحظاتكم القيمة
قدسيات اهل العلم , ورد في الحديث القدسي : يا داود ان العبد من عبادي ليأتيني بالحسنة فأحكمه. قال: داود وما تلك الحسنة ؟ قال: كربة ينفسها عن مؤمن بقدر تمرة أو بشق تمرة. فقال داود: يا رب حق لمن عرفك ان لا يقطع رجاءه منك
فقهيات اهل العلم , :: يجب على تأمل :: أي يجب على المكلف فعله، فهو فتوى بالوجوب كذلك
حديث العلم , قال الإمام علي (عليه السلام): من باع نفسه بغير نعيم الجنة فقد ظلمها

شاطر | 
 

 تصاعد الصراع بين خامنئي وأحمدي نجاد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
alameen
مشرف قسم اخر الاخبار
مشرف قسم اخر الاخبار
avatar

ذكر

نقاط : 919
عدد المساهمات : 631
السٌّمعَة : 4
تاريخ الميلاد : 04/07/1995
تاريخ التسجيل : 04/04/2011
الموقع : العراق - النجف
حكمتي المفضلة : دقيقة الألم ساعة .. وساعة اللذة دقيقة

مُساهمةموضوع: تصاعد الصراع بين خامنئي وأحمدي نجاد    الأحد مايو 08 2011, 20:12




دأب الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد على تحدي الغرب ومواجهته، ولكنه الآن
منخرط في لعبة اكثر خطورة بكثير.فاحمدي نجاد يجد نفسه اليوم في مواجهة المرشد
الاعلى آية الله علي خامنئي،


والاسوأ من ذلك ان هذه المواجهة تجري في العلن
على مرأى ومسمع الجميع.

بدأ الخلاف بين الرئيس والمرشد في السابع عشر من
ابريل / نيسان المنصرم، عندما قرر احمدي نجاد فصل وزير الاستخبارات حيدر مصلحي من
منصبه. ويقول مؤيدو الرئيس إن هذا القرار كان قرارا لا لبس فيه، إذ يخول الدستور
الرئيس فصل الوزراء.

ولكن ما ان مضت بضع ساعات على قرار الفصل حتى قرر
خامنئي دحض القرار وامر باعادة مصلحي الى منصبه.

من جانبهم، يشير مؤيدو
خامنئي الى المادة 110 من الدستور الايراني التي تنص على ان المرشد مسؤول عن
"الاشراف على حسن تنفيذ السياسات العامة" في البلاد.

الا ان احمدي نجاد لم
يرق له ان تدحض قراراته، وتقول تقارير إنه قرر الاعتكاف لمدة 11 يوما والامتناع عن
المشاركة في جلسات الحكومة.

خلال فترة الاعتكاف هذه، كتب احد مساعدي الرئيس،
ويدعى علي اكبر جافانفكر، في مدونته إن احمدي نجاد "متألم، وكأن شوكة علقت في
بلعومه لا يستطيع لفظها او ابتلاعها."

ولم تفلح مقابلة بين الرئيس والمرشد
في الخامس والعشرين من الشهر الماضي في ازالة الشوكة.

فقد وافق الرئيس احمدي
نجاد على استئناف حضور جلسات الحكومة، ولكن لم يتضح وضع مصلحي.

وتقول
التقارير الواردة من طهران إن خامنئي خير احمدي نجاد بين القبول باعادة مصلحي الى
منصبه او التخلي عن الرئاسة.

من المهم ان نعرف ان الخلاف بين الرئيس والمرشد
يتعلق بأكثر من وضع وزير واحد في الحكومة، بل يتعدى ذلك الى كونه صراعا للسيطرة على
المسار المستقبلي للجمهورية الاسلامية بأسرها.

فاحمدي نجاد يعلم انه لن
يتمكن من الترشح لفترة رئاسية ثالثة (الدستور الايراني يحدد الرئاسة بمدتين) في عام
2013، ولذا يبدو انه قرر دعم ترشح مدير مكتبه السابق اسفنديار رحيم مشائي لمنصب
الرئاسة.

يذكر ان احمدي نجاد ومشائي اصدقاء، بل اكثر من ذلك بينهما علاقة
مصاهرة، إذ ان ابن احمدي نجاد متزوج من بنت مشائي.

وتعتقد الدوائر المحيطة
بالمرشد ان مشائي هو الذي يسير احمدي نجاد. فحجة الاسلام مجتبى ذو النور، ممثل
المرشد لدى الحرس الثوري، قالها صراحة: "إن مشائي هو الرئيس
الحقيقي."

ويعتقد محللون إن مشائي كان يسعى لنفوذ اكبر في وزارة الاستخبارات
- مما حدا بالرئيس الى فصل الوزير مصلحي.
ولكن ما اهمية كل هذا؟

يقول
مؤيدو مشائي إنه يروج شعار "اسلام دون رجال دين"، وهو شعار يمثل تهديدا للمؤسسة
الدينية التي يتزعمها خامنئي.

فالمؤسسة الدينية لا تريد تخسر نفوذها لاحمدي
نجاد ومشائي، ولذلك قررت محاربتهما. وفعلا اعتقلت السلطات في الايام الاخيرة عددا
من المقربين من مشائي.

من جانبهم، عبر العديد من النواب المحافظين في مجلس
الشورى الايراني عن دعمهم للمرشد في الصراع مع الرئيس.

وقد بدأ بعض هؤلاء
النواب بجمع التواقيع بغية استجواب احمدي نجاد، ولكن الرئيس لم يظهر في السنوات
الاخيرة ميلا للاستماع للمجلس وقد يرفض طلبا منه باستجوابه.

ولكن تحدي
المجلس شيء وتحدي المرشد الاعلى شيء آخر تماما. فتاريخ الجمهورية الاسلامية يبين ان
المرشد هو المنتصر الدائم في اي صراع قد ينشب بينه وبين الرئيس - ورئاسة سلف احمدي
نجاد الرئيس الاصلاحي محمد خاتمي خير برهان على ذلك.

على محمود احمدي نجاد
الآن الاختيار. فإما التراجع او الدخول في معركة مع مرشد يعرف ان التاريخ يقف الى
جانبه.









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسامه الطائي
مشرف قسم الشخصيه وتطوير الذات
مشرف قسم الشخصيه وتطوير الذات
avatar

ذكر

نقاط : 477
عدد المساهمات : 283
السٌّمعَة : 7
تاريخ الميلاد : 04/04/1994
تاريخ التسجيل : 05/04/2011
الموقع : العراق
حكمتي المفضلة : ارحم ترحم

مُساهمةموضوع: رد: تصاعد الصراع بين خامنئي وأحمدي نجاد    الإثنين مايو 09 2011, 02:48

غير قانون وحكم مخربط هو هذا عيب المسلمين






 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Sayeed Ali Al Mayali
مدير مجموعة اهل العلم
مدير مجموعة اهل العلم
avatar

ذكر

نقاط : 2118
عدد المساهمات : 1134
السٌّمعَة : 107
تاريخ الميلاد : 17/07/1994
تاريخ التسجيل : 05/11/2009
الموقع : Iraq - Najaf
حكمتي المفضلة : اسلِم تسلَم اسأل تعلم اطع تغنم

مُساهمةموضوع: رد: تصاعد الصراع بين خامنئي وأحمدي نجاد    الإثنين مايو 09 2011, 20:14

شكرا






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alimayali.4ulike.com
alameen
مشرف قسم اخر الاخبار
مشرف قسم اخر الاخبار
avatar

ذكر

نقاط : 919
عدد المساهمات : 631
السٌّمعَة : 4
تاريخ الميلاد : 04/07/1995
تاريخ التسجيل : 04/04/2011
الموقع : العراق - النجف
حكمتي المفضلة : دقيقة الألم ساعة .. وساعة اللذة دقيقة

مُساهمةموضوع: رد: تصاعد الصراع بين خامنئي وأحمدي نجاد    الثلاثاء مايو 10 2011, 01:00


حجيك صحيح اسامة
بس ايران بالذات






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تصاعد الصراع بين خامنئي وأحمدي نجاد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
  :: سلة المحذوفات :: سلة المحذوفات-
انتقل الى: